منتدى أهل البيت عليهم السلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً وسهلاً بكم في منتداكم

يشرّفنا انضمامكم إلى أسرة المنتدى بالتسجيل والمشاركة
ولكم الأجر والثواب



إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
عن رسول الله محمد صلّى الله عليه وآله : ( من كان أكثر همه نيل الشهوات نزع من قلبه حلاوة الإيمان )
عن أمير المؤمنين علي صلوات الله وسلامه عليه : ( إن البلاء للظالم أدب ,وللمؤمن امتحان , وللأنبياء درجة , وللأولياء كرامة )
عن مولاتنا السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها : ( جعل الله الايمان تطهيراً لكم من الشرك ، وجعل الصلاة تنزيهاً لكم من الكبر )
عن الإمام الحسن المجتبى صلوات الله وسلامه عليه : ( من أحبّ الدنيا ذهب خوف الآخرة من قلبه )
عن الإمام سيد الشهداء الحسين صلوات الله وسلامه عليه : ( إيّاك وما تعتذر منه,فإن المؤمن لا يسيء ولا يعتذر,والمنافق كل يوم يسيء ويعتذر )
عن الإمام علي السجاد صلوات الله وسلامه عليه : ( آيات القران خزائنُ فكلّما فُتِحَتْ خِزانةٌ ينبغي لك أن تنظر ما فيها )
عن الإمام محمد الباقر صلوات الله وسلامه عليه : ( أربع من كنوز البر : كتمان الحاجة , وكتمان الصدقة , وكتمان الوجع ,وكتمان المصيبة )
عن الإمام جعفر الصادق صلوات الله وسلامه عليه : ( مَن أحبّ أن يعلم أَقُبلت صلاته أم لم تُقبَل ، فلينظر هل منعته صلاته عن الفحشاء والمنكر ؟! فبقدر ما منعته قُبلت منه )
عن الإمام موسى الكاظم صلوات الله وسلامه عليه : ( من حسن بره بإخوانه وأهله مد في عمره )
عن الإمام علي الرضا صلوات الله وسلامه عليه : ( من لم يقدر على ما يكفر به ذنوبه ، ليكثر من الصلاة على محمد وآل محمد ، فإنها تهدم الذنوب هدما )
عن الإمام محمد الجواد صلوات الله وسلامه عليه : ( تَوسَّدِ الصَّبر ، واعتَنِقِ الفَقر ، وارفضِ الشَّهَوَات ، وخَالف الهوى ، واعلَم أَنَّكَ لَن تَخلُو مِن عَينِ الله ، فانظُر كَيفَ تَكُون )
عن الإمام علي الهادي صلوات الله وسلامه عليه : ( حُسن الصورة جمالٌ ظاهر وحُسن العقل جمالٌ باطن )
عن الإمام الحسن العسكري صلوات الله وسلامه عليه : ( قلب الأحمق في فمه وفم الحكيم في قلبه )
عن الإمام المهدي المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف: ( إنّ الحقَّ معنا وفينا ، لا يقولُ ذلك سوانا إلاّ كذّابٌ مُفتَر )

شاطر
 

 سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين الهاشمي
خادم جديد
خادم جديد


عدد المساهمات : 1
نقاط التميز : 7
تاريخ التسجيل : 14/07/2009

سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق Empty
مُساهمةموضوع: سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق   سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق I_icon_minitimeالثلاثاء 14 يوليو 2009, 6:01 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبة والخلفاء الراشدين أما بعد :

السلام على من اتبع الهدى

فقد وجدت في مذهبكم الباطل بعض الأمور والتي لا يفعلها عاقل ولا يرضاها ذو مروءة وغيرة
ومنها :
1-اللطميات

2- التقية ولم تضعوها في ديانتكم الا انها بااااطلة

3-السوء ادبكم مع الديانات الأخرى وخاصة السنية ولا أقوول المذاهب لأن دين الروافض أمثالكم لا يمت للإسلام والمسلمين بصلة

ومن الأمثلة على سوء ادبكم ما فعلتموه عندما تلقيتم خبر وفاة شيخنا المرحوم بإذن الله عبد الله بن جبرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم أهل البيت
المدير العام
خادم أهل البيت

عدد المساهمات : 185
نقاط التميز : 273
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق Empty
مُساهمةموضوع: رد: سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق   سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق I_icon_minitimeالأربعاء 15 يوليو 2009, 6:48 am

أولا أشكر الله تعالى على نعمة انتمائي لدين الحق دين محمد وآل محمد
ثانيا يا أيها الزائر الكريم المنتدى العقائدي للحوار الهادىء والهادف وليس للتهجم
نأمل أن نستفيد جميعا من الحوار






بالنسبة للطم هذا الأمر هو نوع من المواساة أي أن نسترجع عاشوراء وما جرى فيها
نحن نواسي أهل البيت عليهم السلام على مصائبهم بواسطة اللطم لأن لا شيء يوفيهم حقهم حتى باللطم
مصائب أهل البيت عليهم السلام كثيرة واللطم يعتبر من أساليب التفجع والتألم عند ذكرهم
ولا تنسى أنه عندما يموت أي إنسان يتفجعون عليه باللطم على الصدر أو الرأس وهذا حال كل البشر
واللطم أمر طبيعي وفطري عند رؤية أي مصيبة
وأصلا هذا أمر غير عقائدي لذلك لا يقدم ولا يؤخر في النقاش
فلا داعي للنقاش فيه لأن أصلا


بالنسبة للتقية أتمنى التأمل في كلماتي هذه :
ان التقية رخصة شرعية في كتاب الله و سنة رسول (صلى الله عليه و آله و سلم) تعمل في موارد الخوف والخطر والضرر. وقد جرت سيرة الانبياء والاولياء والمؤمنين على العمل بها وقد استدل لجوازها بالادلة الاربعة.


الدليل الاول : القرآن
قال تعالى : ((وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم ايمانه…)) (غافر 28). فنجد مؤمن آل فرعون يكتم ايمانه خوفاً من الضرر.
وقال تعالى : ((من كفر بالله من بعد إيمانه إلاّ من أكره وقلبه مطمئنٌ بالايمان ولكن من شرح بالكفر صدراً فعليهم غضب الله ولهم عذاب عظيم)) (النحل : 106). فنجد الصحابي الجليل عمّار بن ياسر يعمل بالتقية والنبي (صلى الله عليه وآله) يمضي عمله ويجوّز له العمل بها.
وقد اشتهر في كتب التفسير أن هذه الآية نزلت في عمّار بن ياسر الذي عذّب في الله حتى ذكر آلهة المشركين ، فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (إن عادوا فعد). (الطبقات الكبرى لابن سعد في ترجمة عمار بن ياسر، تفسير الماوردي ج3 ص 215، تفسير الواحدي ج 1 ص 466 مطبوع بهامش تفسير النووي، تفسير الصافي ج3 ص 57، تفسير الميزان ج 12 ص 357، وتفاسير أخرى للفريقين).
وهناك آيات أخرى دالة بالصراحة أو بالضمن على التقيّة وهن:
1ـ ((لايتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلاّ ان تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه والى الله المصير)) (آل عمران 28).
2ـ الكهف 19.
3ـ الانعام 119.
4ـ البقرة 195.
5ـ الحج 78.
6ـ فصلت 34.
الدليل الثاني : السنة
إن الروايات الدالة على جواز التقية كثيرة منها:
1ـ سئل الامام الصادق (عليه السلام) عن التقية فقال: (التقية من دين الله، قلت: من دين الله؟ قال: أي وا… من دين الله، ولقد قال يوسف: ((ايتها العير انكم لسارقون)) والله ما كانوا قد سرقوا شيئاً، ولقد قال ابراهيم: ((إني سقيم)) والله ما كان سقيماً). (الكافي 2: 172/3، المحاسن 258،303).
وهناك أحاديث كثيرة بهذا المضمون.
2ـ اخرج البخاري من طريق قتيبة بن سعيد، عن عروة بن الزبير: أن عائشة أخبرته أنّه استأذن على النبي (صلى الله عليه وآله) رجل ، قال (صلى الله عليه وآله): (ائذنوا له فبئس ابن العشيرة، أو بئس أخو العشيرة)، فلما دخل ألان له الكلام. فقلت له: يا رسول الله قلت ما قلت ثم ألفنت له في القول؟ فقال: (أي عائشة، إنّ شر الناس منزلة عند الله من تركه أو ودعه الناس اتقاء فحشه). (صحيح البخاري ح 5780 وقريب منه 5685و5707، سنن أبي داود 4: 251،4791).
3ـ تفسير الحسن البصري 2: 76.
4ـ سنن ابن ماجة 2: 1338،4032.
وغيرها الكثير.
الدليل الثالث : الاجماع
اتفق جميع المسلمين وبلا استثناء على ان النبي (صلى الله عليه وآله) كان يدعو الناس سراً الى الاسلام مدة ثلاث سنين من نزول الوحي، فلو كانت التقية غير مشروعة لكونها نفاقاً لما مرّت الدعوة الى الدين الحنيف بهذا العمر من التستر والكتمان.
وقد نقل الاجماع على أن التقية مشروعة وجائزة جمهرة من علماء السنة منهم:
1ـ القرطبي المالكي (الجامع لاحكام القرآن 10: 180): اجمع أهل العلم على ان من اكره على الكفر حتى خشي على نفسه القتل انه لا إثم عليه ان كفر وقلبه مطمئن بالايمان.
2ـ ابن كثير الشافعي / تفسيره 2: 609.
3ـ ابن حجر العسقلاني / فتح الباري 1: 264.
الدليل الرابع: العقل
فإن التقية موافقة لمقتضاه فان جميع الناس يستعملونها في حالات الخطر والضرر من دون أن يسموها تقية.
وأما فقه المذاهب الاسلامية فقد ذهبوا الى جوازها فتجد :
1ـ الامام مالك (المدونة الكبرى 3: 29) يقول بعدم وقوع طلاق المكره على نحو التقية محتجاً بذلك بقول الصحابي ابن مسعود: ما من كلام يدرأ عني سوطين من سلطان إلا كنت متكلماً به.
ولا شك أن الاحتجاج بهذا القول يعني جواز إظهار خلاف الواقع في القول عند الاكراه ولو تم أي الاكراه بسوطين.
2ـ ابن عبد البر المالكي (الكافي في فقه اهل المدينة 503)، حيث افتى بعدم وقوع عتق وطلاق المكره، ولو كانت التقية لاتجوز في العتق والطلاق عند الاكراه من ظالم عليهما لقال بوقوعهما.
3ـ ابن العربي / احكام القرآن 3: 1177،1182.
4ـ تفسير ابن جزي : 366.
5ـ ابن حيان الاندلسي / البحر المحيط 2: 424.
6ـ القرطبي / الجامع لاحكام القرآن 10: 180.
7ـ فتاوى قاضيخان الفرغاني 5: 484.
8ـ السرخي / المبسوط 24: 48، 51، 77، 152.
9ـ ابن نجيم الحنفي/ الاشتباه والنظائر 89.
10ـ الكيالهراسي الشافعي/ احكام القرآن 3: 246.
11ـ الرازي / التفسير الكبير 20: 121.
12ـ ابن حجر العسقلاني / فتح الباري 12: 263.
13ـ النووي/ مجموع شرح المهذب 18 : 3.
14ـ ابن قدامة الحنبلي / المغني 8/ 262.
وهناك الكثير واقبلوا منّا هذا اليسير

وإليكم رواية في التقية عند أهل السنة :
صحيح مسلم - الحج - نقض الكعبة وبنائها - رقم الحديث: ( 2369 ) ‏- ‏وحدثني ‏ ‏محمد بن حاتم ‏ ‏حدثني ‏ ‏إبن مهدي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سليم بن حيان ‏‏عن ‏ ‏سعيد يعني إبن ميناء ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏عبد الله بن الزبير ‏ ‏يقول حدثتني ‏خالتي ‏ ‏يعني ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏قال رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يا ‏ ‏عائشة ‏‏لولا أن قومك حديثو عهد بشرك لهدمت ‏ ‏الكعبة ‏ ‏فألزقتها بالأرض وجعلت لها بابين بابا شرقيا وبابا غربيا وزدت فيها ستة أذرع من ‏ ‏الحجر فإن ‏قريشا ‏اقتصرتها حيث بنت ‏ ‏الكعبة.

هذا الحديث يكشف عن ان بناء البيت الذي قامت به قريش بعد عهد ابراهيم(ع) مخالف لما كان عليه بناء البيت في عهده(ع) أي ما كان كذلك في أول أمره، ويؤيد هذا المعنى ما ورد من رواية الكافي ج4 ص195. باب علّة الحرم وكيف صار هذا المقدار، وفيه: ((.. ثم أوصى الله عزوجل إلى جبرئيل(ع) أن أبنه وائتمه بحجارة من أبي قبيس وأجعل له بابين باباً شرقياً وباباً غربياً...))
إلا أن المورد الذي يمكن فيه الاحتجاج على المخالف بهذه الرواية، هو أنها جاءت شاهداً لموضوع التقية الذي ينكره القوم، فمن الواضح أن رسول الله (ص) كان يداري قريش في هذه القضية, والمدارة من التقية.... فتأمل.

التقية هي أمر فطري :
إن مقتضى الإنسانية أن يكون الإنسان ذا إنصاف في الحكم على من يعتقد غير عقيدته ، وأن يتفحّص أولاً ويقرأ كتب علماء المتخاصمين ثمّ يحكم ، لا أن يتكلم بجهل وعدم دراية .
نوصيك بمطالعة كتب الشيعة أولاً … ثمّ تحكيم العقل .
فان التقية أمر فطري تستعملها أنت وجميع البشرية من دون أن تعرف أنها تقية .
فالتقيّة لا تستعمل إلاّ في حالات الخوف الشديد ، حيث يضطرّ الإنسان إلى إظهار غير ما يعتقد وكتمان ما يعتقد ، وذلك في موارد الخوف الشديد .
هذا وفي القرآن الكريم وفي السنة النبوية ماهو صريح في التقية .





وبالنسبة للملعون عبد الله بن جبرين فتاريخه يشهد عن فعائله
هو ليس من أهل السنة لأننا لا نكفر أهل السنة
لكنه من الوهابية النواصب الكفار الذين أباحوا دماء المسلمين وهدموا قبور آل رسول الله وقبور الشهداء وقتلوا الكثير من المسلمين الأبرياء وتاريخهم الدموي يشهد على أفعالهم كأجدادهم بني أمية لعنهم الله جميعاً الذين قتلوا آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

بعض فتاوى الملعون بن جبرين لمن لا يعرفه:


1-سئل ابن جبرين في موقعه



(يوجد في بلدتنا رجل رافضي يعمل قصاب ويحضره أهل السنة كي يذبح ذبائحهم وكذلك بعض المطاعم تتعامل مع هذا الشخص الرافضي وغيره من الرافضة الذين يعملون في نفس المهنة، فما حكم التعامل مع هذا الرافضي وأمثاله؟ وما حكم ذبحه وهل ذبيحته حلال أم حرام؟



فأجابه ابن جبرين .. قائلا :

فلا يحل ذبح الرافضي ولا أكل ذبيحته فإن الرافضة غالبا مشركون حيث يدعون علي بن أبي طالب دائما في الشدة والرخاء حتى في عرفات والطواف والسعي، ويدعون أبناءه وأئمتهم كما سمعناهم مرارا وهذا شرك أكبر وردة عن الإسلام يستحقون القتل عليها، كما هم يغلون في وصف علي رضي الله عنه ويصفونه بأوصاف لا تصلح إلا لله كما سمعناهم في عرفات، وهم بذلك مرتدون حيث جعلوه ربا وخالقا ومتصرفا في الكون ويعلم الغيب ويملك الضر والنفع ونحو ذلك، كما أنهم يطعنون في القرآن الكريم ويزعمون أن الصحابة حرفوه وحذفوا منه أشياء كثيرة تتعلق بأهل البيت وأعدائهم فلا يقتدون به ولا يرونه دليلا، كما أنهم أيضا يطعنون في أكابر الصحابة كالخلافاء الثلاثة وبقية العشرة وأمهات المؤمنين ومشاهير الصحابة كأنس وجابر:unsure:وأبي هريرة ونحوهم فلا يقبلون أحاديثهم لأنهم كفار في زعمهم، ولا يعملون بأحاديث الصحيحين إلا ما كان عن أهل البيت، ويتعلقون بأحاديث مكذوبة أو لا دليل فيها على ما يقولون ولكنهم مع ذلك ينافقون فيقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم ويخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك ويقولون من لا تقية له فلا دين له، فلا تقبل دعواهم في الأخوة ومحبة الشرع. ..إلخ، فالنفاق عقيدة عندهم كفى الله شرهم.وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم)



ملاحظة : قد حرم ابن جبرين الأكل من ذبائح الرافضة - على زعمه -

و اللجنة الدائمة للبحوث العلمية و الإفتاء قد حللت اكل ذبائح - اهل الكتاب - اليهود و النصارى :unsure:

فبهذا تكون ذبائح اليهود و النصارى حلال و ذبائح شيعة أهل البيت عليهم السلام - لا تحل -




فتوى رقم 2

(عندي صديق من أهل السنة والجماعة ، لديه صديق شيعي ، أريد أن أستفسر عن حكم مصاحبة أهل المذاهب المخالفة ، مع العلم أنه نصحه - كما قال لي - باعتناق مذهب الفرقة ******ة ، ولكن دون فائدة ، فما حكم مصاحبتهم ؟.


فأجابه المفتي قائلا :


يجب عليك أن تنصح صاحبك بالابتعاد عن مصاحبة أهل البدع ، وخاصة البدع المغلظة كالشيعة الروافض لما في مصاحبتهم من خطر على دين المسلم ودنياه ، أما الخطر على دينه فهو بما يلقيه هذا الرافضي من شبهات تشكك المسلم في دينه ، وأما الخطر الدنيوي فهو ما يكنه الرافضي من عداء وبغض لأهل السنة والسعي في إيذائه بكل ما يستطيع .




فتوى رقم 3

جار شيعي . . . هل يجوز زيارته في بيته أو قبول دعوته إلى بيته أو إلى أي مكان آخر ؟؟ و هل يجوز أن ندعوه في المناسبات و غيرها ؟؟؟

و شكراً




فأجاب المفتي .. قائلا :



روى أبو بكر الخلاّل في كتاب " السنة " عن يوسف بن موسى أن أبا عبد الله [ الإمام أحمد ] سُئل - وأخبرني علي بن عبد الصمد - قال : سألت أحمد بن حنبل عن جارٍ لنا رافضيّ يُسَلِّمُ عَلَيّ أرُدّ عليه ؟ قال : لا .




قتباس:


وروى أيضا عن إسماعيل بن إسحاق الثقفي النيسابوري أن أبا عبد الله سُئل عن رجل له جار رافضي يُسَلِّم عليه . قال : لا ، وإذا سَلّم عليه لا يَرُدّ عليه .





فإذا كان السلف يَمنعون من السلام عليه ومِن رَدّ السلام ، فكيف بِدعوته ؟




مع أن أهل العلم يُجيزون ردّ السلام على اليهودي أو النصراني إذا سلَّم ، وأما الرافضي الطاعن في عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم السابّ لأصحابه ، فهذا لا يُردّ عليه ولا كرامة له .



النبي الاعظم صلى الله عليه واله وسلم كان يزور الموالي له والمعادي حتى زار اليهود وابن جبرين ينصح الناس ان لايزورون من يشهدون ان لااله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم



فتوى 4:
( يقول فيها ان يزيد كان رجلا صالحا زاهدا ورعا عابدا ويبرر افعال معاويه ويقول هو مثاب على حربه للامام علي عليه السلام )



س: إذا كانت فضائل علي بن أبي طالب كثيرة ولا يعدله معاوية رضي الله عنه، فلماذا لا نزال نُدافع عن معاوية مع أنه خرج على إمام زمانه ولم يُرَاعِ قرابة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وسن الملك وجعل ابنه وليا على المسلمين وهو ليس بكفء؟


الاجابـــةنحن نعترف بفضائل علي بن أبي طالب رضي الله عنه ـ فهو أول من أسلم من الصبيان وهو ابن عم رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وقد نام على فراشه لما طلبه المشركون فذهب مع أبي بكر رضي الله عنه ـ إلى الغار وأمر عليًا ـ رضي الله عنه ـ أن ينام في موضعه، وقد هاجر مع المهاجرين إلى المدينة وزَوَّجه النبي- صلى الله عليه وسلم- بابنته فاطمة رضي الله عنها ـ فولدت له الحسن والحُسين وأم كلثوم وقد اشترك مع النبي- صلى الله عليه وسلم- في كل الغزوات إلا غزوة تبوك حيث خلفه على نسائه أمهات المؤمنين وعلى قرابته ومن حوله ليقوم مقامه، ولما توفي النبي- صلى الله عليه وسلم- بايع علي رضي الله عنه ـ أبا بكر رضي الله عنه ـ وصار وزيرًا له ثم لعمر ـ رضي الله عنه ـ فهو يصلي خلفهما ويُقاتل معهما ويُقيم لهما الحدود ويسمع ويُطيع ويعترف بفضلهما، ولما توفي عمر رضي الله عنه ـ جعل الأمر شُورى بعده في الستة الذين توفى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وهو عنهم راض، ومنهم علي رضي الله عنه ـ ولكن وقع الاختيار على عثمان رضي الله عنه ـ لكثرة من اختاره وفضَّله على غيره، وقد بايعه علي رضي الله عنه ـ وسمع وأطاع وصار وزيرًا له لكبر سنه ولقرابته ومُصاهرته للنبي- صلى الله عليه وسلم- فهو زوج اثنتين من بنات النبي- صلى الله عليه وسلم- ولهذا يُسمى ذا النورين، ثم ثار بعض الأعراب على عثمان رضي الله عنه ـ فقتلوه، كان هذا حدثا كبيرا وكان معاوية رضي الله عنه ـ أقرب إليه نسبًا وكان أهله يحبونه فأحزنهم قتل عثمان وبايعوا معاوية على الانتصار من أولئك الثوار، فجاء معاوية معه جمع كبير من أهل الشام وطلبوا من علي رضي الله عنه ـ أن يمكنهم من قتلة عثمان ليقتلوهم انتقامًا منهم وانتصارًا لعثمان، وكان أولئك الثوار من رؤساء القبائل ولهم مكانة في أقوامهم وكانوا موجودين في جيوش المسلمين الموجود أكثرهم مع علي رضي الله عنه ـ فامتنع علي رضي الله عنه ـ من تسليمهم لمعاوية ـ رضي الله عنه ـ مخافة أن تثور عشائرهم ويكثر القتل وتعظم الفتنة فطلب من معاوية أن يبايعه حتى تجتمع الكلمة وتقوى شوكة المسلمين فبعد ذلك يحصل الانتقام من أولئك الثوار، ولكن معاوية رضي الله عنه ـ ومن معه خافوا من عدم التمكين فامتنعوا من المبايعة حتى يقتل أولئك الثوار، فعند ذلك نشبت الحرب بين علي ومعاوية في صفين وقتل فيها خلق كثير من الفريقين، وتمسك أهل الشام بمعاوية ـ رضي الله عنه ـ لحُسن سيرته فيهم ولحلمه وكرمه وصرامته مع كونه صحابيًا قد بايع النبي- صلى الله عليه وسلم- واستعمله لكتابة الوحي والرسائل وأمِنه على ذلك، وغزا مع النبي- صلى الله عليه وسلم- غزوة حنين وأوطاس وتبوك وحج معه حجة الوداع، وتولى تقصير شعره في عمرة الجعرانة فلا ينكر فضله.
وأما عهده بالخلافة إلى ابنه يزيد فهو اجتهاد منه مع أن يزيد كان عابدًا صالحًا وهو أمير الجيش الذي غزا القسطنطينية، وقد أخبر النبي- صلى الله عليه وسلم- أن أول جيش يغزو القسطنطينية مغفور له، وقد ألصق به الأعداء من الرافضة أكاذيب ووقائع لا حقيقة لها، وصاروا يتقربون بلعن معاوية وابنه وجحدوا ما لهما من الفضائل.

موقع الشيخ عبدالله بن جبرين
رقم الفتوى (3863)




الان ننظر علماء اهل السنة ماذا قالو عن يزيد بن معاويه لعنه الله



الذهبي - سير أعلام النبلاء - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 37 )



- وعن محمد بن أحمد بن مسمع قال : سكر يزيد ، فقام يرقص ، فسقط على رأسه فإنشق وبدا دماغه.


- قلت : كان قوياً شجاعاً ، ذا رأي وحزم ، وفطنة ، وفصاحة وله شعر جيد ، وكان ناصبياً ، فظاً ، غليظاً ، جلفاً ، يتناول المسكر ، ويفعل المنكر إفتتح دولته بمقتل الشهيد الحسين ، وإختتمها بواقعة الحرة ، فمقته الناس ، ولم يبارك في عمره.




الذهبي - سير أعلام النبلاء - الجزء : ( 21 ) - رقم الصفحة : ( 160 )



قيل للإمام أحمد : أتكتب الحديث عن يزيد ؟ ، قال : لا ولا كرامة ، أليس هو الذي فعل بأهل المدينة ما فعل.




الذهبي - تاريخ الإسلام - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 356 )


إجتمعوا على عبد الله بن حنظلة وبايعهم على الموت ، قال : يا قوم إتقوا الله فوالله ما خرجنا على يزيد حتى خفنا أن نرمى بالحجارة من السماء ، إنه رجل ينكح أمهات الأولاد والبنات والأخوات ويشرب الخمر ويدع الصلاة.




المناوي - فيض القدير - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 265 )



قال أبو الفرج بن الجوزي في كتابه : ( الرد على المتعصب العنيد المانع من ذم يزيد) : أجاز العلماء الورعون لعنه.




- وفي فتاوى حافظ الدين الكردي الحنفي : لعن يزيد يجوز لكن ينبغي أن لا يفعل ، وكذا الحجاج.



- قال إبن الكمال وحكى ، عن الإمام قوام الدين الصفاري : ولا بأس بلعن يزيد ،




- ثم قال المولى إبن الكمال : والحق أن لعن يزيد على إشتهار كفره وتواتر فظاعته وشره على ما عرف بتفاصيله جائز ، وإلاّ فلعن المعين ولو فاسقاًً لايجوز بخلاف الجنس.



- وذلك هو محمل قول العلامة التفتازاني : لا أشك في إسلامه بل في إيمانه ، فلعنة الله عليه وعلى أنصاره وأعوانه ،


- قيل لإبن الجوزي وهو على كرسي الوعظ : كيف يقال يزيد قتل الحسين وهو بدمشق والحسين بالعراق فقال :


سهم أصاب وراميه بذي سلم * من بالعراق لقد أبعدت مرماكا.






المناوي - فيض القدير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 109 )


وأول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر ملك الروم يعني القسطنطينية ، أو المراد مدينته التي كان بها يوم قال النبي (ص) : ذلك وهي حمص وكانت دار مملكته إذ ذاك مغفور لهم ، لا يلزم منه كون يزيد بن معاوية مغفوراً له لكونه منهم ، إذ الغفران مشروط بكون الإنسان من أهل المغفرة ويزيد ليس كذلك ، لخروجه بدليل خاص ويلزم من الجمود على العموم أن من إرتد ممن غزاها مغفور له ، وقد أطلق جمع محققون حل لعن يزيد به ، حتى قال التفتازاني : الحق أن رضى يزيد بقتل الحسين وإهانته أهل البيت مما تواتر معناه ، وإن كان تفاصيله آحاداً فنحن لا نتوقف في شأنه بل في إيمانه لعنة الله عليه وعلى أنصاره وأعوانه.





الآلوسي - تفسير الآلوسي - الجزء : ( 26 ) - رقم الصفحة : ( 72 / 73 )

وإستدل بها أيضاً على جواز لعن يزيد عليه من الله تعالى ما يستحق ، نقل البرزنجي في الإشاعة والهيثمي في الصواعق إن الإمام أحمد لما سأله ولده عبد الله ، عن لعن يزيد قال : كيف لا يلعن من لعنه الله تعالى في كتابه ، فقال عبد الله : قد قرأت كتاب الله عز وجل فلم أجل فيه لعن يزيد ، فقال الإمام : إن الله تعالى يقول : فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم * أولئك الذين لعنهم الله ، ( محمد : 22 ، 23 ) ، الآية ، وأي فساد وقطيعة أشد مما فعله يزيد ، إنتهى.



- وعلى هذا القول لا توقف في لعن يزيد لكثرة أوصافه الخبيثة ، وإرتكابه الكبائر في جميع أيام تكليفه ويكفي ما فعله أيام إستيلائه بأهل المدينة ومكة ، فقد روى الطبراني بسند حسن : اللهم من ظلم أهل المدينة وأخافهم فأخفه وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرف ولا عدل ، والطامة الكبرى ما فعله بأهل البيت ورضاه بقتل الحسين على جده وعليه الصلاة والسلام وإستبشاره بذلك ، وإهانته لأهل بيته مما تواتر معناه وإن كانت تفاصيله آحاداً .....


- ويعجبني قول شاعر العصر ذو الفضل الجلي عبد الباقي أفندي العمري الموصل وقد سئل ، عن لعن يزيد اللعين :


يزيد على لعني عريض جنابه * فأغدو به طول المدى ألعن اللعنا


ومن كان يخشى القال : والقيل من التصريح بلعن ذلك الضليل فليقل : لعن الله عز وجل من رضي بقتل الحسين ، ومن آذى عترة النبي (ص) بغير حق ، ومن غصبهم حقهم فإنه يكون لاعناً له لدخوله تحت العمول دخولاً أوليا في نفس الأمر ، ولا يخالف أحد في جواز اللعن بهذه الألفاظ ونحوها سوى إبن العربي المار ذكره وموافقيه ، فإنهم على ظاهر ما نقل عنهم لا يجوزون لعن من رضي بقتل الحسين (ر) ، وذلك لعمري هو الضلال البعيد الذي يكاد يزيد على ضلال يزيد.






[/size]</FONT></STRONG>
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahel-lbait.ahlamontada.net
خادم المهدي
خادم نشيط
خادم نشيط


عدد المساهمات : 34
نقاط التميز : 109
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق Empty
مُساهمةموضوع: رد: سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق   سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق I_icon_minitimeالأربعاء 08 سبتمبر 2010, 9:39 pm

بسم الله الرحمان الرحيم
اللهم صل على محمد وآله الطاهرين
طرت بردك بلغت السماء وانقضضت على فريستك بإباء
فإين كلامك من كلامه ، بل أين الثرى من الثريا
ويظهر أن المدعو حسين الهاشمي مداخلته لا تساوى " بصلة " فهداه الله سواءالسبيل وإنا لله وإناإليه راجعون
والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أنيس حيدر
خادم جديد
خادم جديد
أنيس حيدر

عدد المساهمات : 10
نقاط التميز : 20
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق Empty
مُساهمةموضوع: رد: سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق   سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق I_icon_minitimeالأربعاء 10 نوفمبر 2010, 4:13 am

بسم الله الرحمن الرحيم
وألف الصلاة والتسليم على اشرف الخلق محمد وآله الطاهرين وبعد..............؟
أن الاخ حسين الهاشمي هو واحد من الذين تأثروا من القنوات التي تحارب بل وتناضل من أجل محي وأزالت فكر أهل البيت عليهم السلام وهم الحق والمطالبين به ولمدافعين عنه وهو يحتاج الى حوار حتى يتبين له الرشد من الغي وأشكر الأخ مدير النتدى خادم أهل البيت الذي أستحق اللقب حقيقتاًعلى الرد الجميل والتوضيح الرائع على حسين الهاشمي مع انه هاجم ولم يستبصر ولكن نحن كموالين لأهل البيت تعودنا على الحوار والتوضيح لكل من يسئلنا وكل من يناقشنا بأي من افلتاوى أو العقائد هذا ما علمنا أياه أهل أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة وحملت الدين وقادة المؤمنين (محمد وآل بيته الأطهار) ومن ولاهم من بعدهم من علمائنا الأفاضل والحمد لله رب العالمين أخوكم الهتدي بنور الزهراء أنيس حيدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سبحان ربي ما أجهلكم كيف لا ترون الحق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل البيت عليهم السلام :: المنبر العقائدي :: الحوار العقائدي-
انتقل الى: