منتدى أهل البيت عليهم السلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً وسهلاً بكم في منتداكم

يشرّفنا انضمامكم إلى أسرة المنتدى بالتسجيل والمشاركة
ولكم الأجر والثواب



إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
عن رسول الله محمد صلّى الله عليه وآله : ( من كان أكثر همه نيل الشهوات نزع من قلبه حلاوة الإيمان )
عن أمير المؤمنين علي صلوات الله وسلامه عليه : ( إن البلاء للظالم أدب ,وللمؤمن امتحان , وللأنبياء درجة , وللأولياء كرامة )
عن مولاتنا السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها : ( جعل الله الايمان تطهيراً لكم من الشرك ، وجعل الصلاة تنزيهاً لكم من الكبر )
عن الإمام الحسن المجتبى صلوات الله وسلامه عليه : ( من أحبّ الدنيا ذهب خوف الآخرة من قلبه )
عن الإمام سيد الشهداء الحسين صلوات الله وسلامه عليه : ( إيّاك وما تعتذر منه,فإن المؤمن لا يسيء ولا يعتذر,والمنافق كل يوم يسيء ويعتذر )
عن الإمام علي السجاد صلوات الله وسلامه عليه : ( آيات القران خزائنُ فكلّما فُتِحَتْ خِزانةٌ ينبغي لك أن تنظر ما فيها )
عن الإمام محمد الباقر صلوات الله وسلامه عليه : ( أربع من كنوز البر : كتمان الحاجة , وكتمان الصدقة , وكتمان الوجع ,وكتمان المصيبة )
عن الإمام جعفر الصادق صلوات الله وسلامه عليه : ( مَن أحبّ أن يعلم أَقُبلت صلاته أم لم تُقبَل ، فلينظر هل منعته صلاته عن الفحشاء والمنكر ؟! فبقدر ما منعته قُبلت منه )
عن الإمام موسى الكاظم صلوات الله وسلامه عليه : ( من حسن بره بإخوانه وأهله مد في عمره )
عن الإمام علي الرضا صلوات الله وسلامه عليه : ( من لم يقدر على ما يكفر به ذنوبه ، ليكثر من الصلاة على محمد وآل محمد ، فإنها تهدم الذنوب هدما )
عن الإمام محمد الجواد صلوات الله وسلامه عليه : ( تَوسَّدِ الصَّبر ، واعتَنِقِ الفَقر ، وارفضِ الشَّهَوَات ، وخَالف الهوى ، واعلَم أَنَّكَ لَن تَخلُو مِن عَينِ الله ، فانظُر كَيفَ تَكُون )
عن الإمام علي الهادي صلوات الله وسلامه عليه : ( حُسن الصورة جمالٌ ظاهر وحُسن العقل جمالٌ باطن )
عن الإمام الحسن العسكري صلوات الله وسلامه عليه : ( قلب الأحمق في فمه وفم الحكيم في قلبه )
عن الإمام المهدي المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف: ( إنّ الحقَّ معنا وفينا ، لا يقولُ ذلك سوانا إلاّ كذّابٌ مُفتَر )

شاطر
 

 نبذة عن حياة آية الله الشهيد الشيخ مرتضى المطهري قدس سره الشريف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم أهل البيت
المدير العام
خادم أهل البيت

عدد المساهمات : 185
نقاط التميز : 273
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

نبذة عن حياة آية الله الشهيد الشيخ مرتضى المطهري قدس سره الشريف Empty
مُساهمةموضوع: نبذة عن حياة آية الله الشهيد الشيخ مرتضى المطهري قدس سره الشريف   نبذة عن حياة آية الله الشهيد الشيخ مرتضى المطهري قدس سره الشريف I_icon_minitimeالخميس 02 سبتمبر 2010, 6:43 am

نبذة عن حياة آية الله الشهيد الشيخ مرتضى المطهري قدس سره الشريف 64794_motahari.jpg%202
آية الله الشهيد الشيخ مرتضى المطهري ( قدس سره)
(1338 ه - 1400 ه)


ولادته:

ولد الشيخ مرتضى المطهري عام 1338 هـ في مدينة فريمان في محافظة خراسان، وسط عائلة متدينة معروفة بالعلم والفضل والتقوى.


حياته العلمية:

- أكمل دراسته الإبتدائية عند والده.
- عندما بلغ عمره أثنتي عشرة سنة ذهب إلى مدينة مشهد المقدسة لتحصيل العلوم الدينيّة، وبقي مشغولا بطلب العلوم الحوزوية إلى سنة 1354 هـ.
- ذهب إلى مدينة قم المقدسة لغرض إكمال دراسته، وأخذ يحضر دروس آية آلله البروجردي، وآية الله محمد تقي الخونساري، وكذلك دروس الفلسفة والفقه والأصول للإمام الخميني ( قدس سره ).
- أخذ يكثر من حضور دروس الفلسفة والحكمة للعلاّمة السيد محمد حسين الطباطبائي، وآية الله الآشتياني، والمرحوم الشيخ مهدي المازندراني.
- وبعد ذلك شرع بدراسة الأخلاق عند الميرزا علي الشيرازي الاصفهاني.
- في صيف عام 1362 هـ ذهب إلى بروجرد لحضور دروس الأخلاق، التي كان يلقيها آية الله العظمى السيد البروجردي آنذاك.
- في محرم عام 1364 هـ عاد إلى مدينة قم المقدسة مع أُستاذه السيد البروجردي بدعوة من أساتذتها، وأخذ يدرس كتاب ( المنظومة ) في الحكمة، ثم مبحث النفس من كتاب ( الأسفار ) عند آية الله العظمى الإمام الخميني ( قدس سره الشريف ).
- بعد أن أصبحت دروس الإمام الخميني ( قدس سره ) من الأركان التي تعتمد عليها الدراسة في حوزة قم المقدسة، أخذ العلامة المطهري يحضر دروسه بشأن المباحث العقليّة في علم الأصول.
- بسبب بعض المشكلات المعاشية التي واجهها آية الله الشيخ المطهري في قم المقدسة، اضطر إلى السفر إلى طهران، واتجه هناك نحو التأليف والتدريس في الجامعة.
- يعتبر العلامة المطهري مجتهداً في علوم التفسير والفقه وأصول الفقه وأصول الدين والفلسفة الشرقية، وعلى الأخص فلسفة الملا صدرا، وتأليفاته التي كتبها في هذه العلوم خير دليل على ما نقول.


مواقفه من نظام الشاه:

كان العلامة المطهري من أوائل المؤيدين للنهضة الإسلامية التي قادها الإمام الخميني في 15 خرداد ( 1342 ش = 1963 م ) وبعد اعتقال الإمام على اثر تلك الأحداث، كان الشيخ المطهري من بين الذين اعتقلهم النظام، لأنه كان على علم من مكانته التي يحتلها عند الإمام.


عبادته:

تميز الشيخ المطهري بالتزامه بالعبادات المستحبة مثل النوافل اليومية، وعلى الأخص صلاة الليل وقد كان يُحيي ليله بمختلف العبادات مثل التهجد والدعاء والذكر وقراءة القرآن الكريم.


قالوا فيه:

مهما تغيّرت الظروف فإنّ الفكر الأصيل يبقى على أصالته، ومهما تبدّلت الأحوال فإنّ الكلام المحكم بالدليل يبقى على إحكامه، فالأصالة والإحكام أساس الثبات والدوام، ومن هنا نجد الإمام الخميني الراحل (قده) يوص «...الطبقة المفكرة والطلاب الجامعيين ألا يدعوا قراءة كتب الأستاذ العزيز الشهيد مرتضى مطهري، ولا يجعلوها تُنسى جراء الدسائس المبغضة للإسلام... فقد كان عالما بالإسلام والقرآن الكريم والفنون والمعارف الإسلامية المختلفة فريدا من نوعه... وإن كتاباته وكلماته كلها بلا أيّ استثناء سهلة ومربِّية».
وكذلك نجد قائد الثورة الإسلاميّة سماحة السيد علي الخامنئي (دام ظله) يصفه بأنّه: «المؤسس الفكري لنظام الجمهورية الإسلاميّة... وأنّ الخطّ الفكري للأستاذ مطهري هو الخط الأساس للأفكار الإسلامية الأصيلة الذي يقف في وجه الحركات المعادية... إنّ الخط الذي يستطيع أن يحفظ الثورة من الناحية الفكرية هو خط الشهيد مطهري يعني خط الإسلام الأصيل غير الإلتقاطي... وصيّتي أن لا تدعوا كلام هذا الشهيد الذي هو كلام الساحة المعاصرة... واجعلوا كتبه محور بحثكم وتبادل آرائكم وادرسوها ودرّسوها بشكل صحيح...».
وقال العلامة طباطبائي: «كنت أشعر بالسعادة عند حضوره مجلس الدرس».
وقال عنه آية الله بيات: «إن أمثال مطهري من نوادر التاريخ» .
و قال الشهيد آية الله سعيدي، الذي قتله السافاك: «إن أردتم ألا تضلوا الطريق، تمسكوا بأذيال السيد مطهري، فإنه عصارة الفضائل».


شهادته:

إستشهد العلامة المطهري بتاريخ 12 / 2 / 1358 ش ( 1400هـ = 1980 م ) على يد زمرة المنافقين الذين اطلقوا النار عليه، وذلك في السنة الثانية لانتصار الثورة الاسلامية في ايران، وباستشهاده تكون الثورة الإسلامية قد فقدت ركناً من اركانها.
وعلى اثر انتشار نبأ استشهاده اعلن الحداد العام في البلاد، وشيع جثمانه الطاهر تشييعاً مهيباً من قبل العلماء ورجال الثورة والحكومة والناس، وتم دفنه في مدينة قم المقدسة إلى جوار السيدة فاطمة المعصومة ( سلام الله عليها ).
و قد بكاه الامام الخميني، عند استشهاده بما لم يبك به ابنه، و كان يقول في مأتمه: «خذني معك فأنا مستعد للشهادة، لقد فقدت ابني العزيز الذي هو قطعة من جسدي»، كما وصفه بأنه لا نظير له في طهارة الروح وقوة الإيمان والقدرة على البيان، وأن شخصيته الإسلامية والعلمية والفلسفية، لن تذهب بموته، وجلس في المدرسة الفيضية، يتلقى فيه العزاء.

************************
اللهمّ صلّ وسلّم وبارك على رسولك ونبيّك وحبيبك وخير خلقك محمد وأهل بيته الطيّبين الطاهرين الخيّرين الفاضلين وعجّل فرجهم الشريف والعن أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين يا كريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahel-lbait.ahlamontada.net
 
نبذة عن حياة آية الله الشهيد الشيخ مرتضى المطهري قدس سره الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل البيت عليهم السلام :: المنبر الحوزوي :: العلماء والمراجع الكرام-
انتقل الى: