منتدى أهل البيت عليهم السلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً وسهلاً بكم في منتداكم

يشرّفنا انضمامكم إلى أسرة المنتدى بالتسجيل والمشاركة
ولكم الأجر والثواب



إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
عن رسول الله محمد صلّى الله عليه وآله : ( من كان أكثر همه نيل الشهوات نزع من قلبه حلاوة الإيمان )
عن أمير المؤمنين علي صلوات الله وسلامه عليه : ( إن البلاء للظالم أدب ,وللمؤمن امتحان , وللأنبياء درجة , وللأولياء كرامة )
عن مولاتنا السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها : ( جعل الله الايمان تطهيراً لكم من الشرك ، وجعل الصلاة تنزيهاً لكم من الكبر )
عن الإمام الحسن المجتبى صلوات الله وسلامه عليه : ( من أحبّ الدنيا ذهب خوف الآخرة من قلبه )
عن الإمام سيد الشهداء الحسين صلوات الله وسلامه عليه : ( إيّاك وما تعتذر منه,فإن المؤمن لا يسيء ولا يعتذر,والمنافق كل يوم يسيء ويعتذر )
عن الإمام علي السجاد صلوات الله وسلامه عليه : ( آيات القران خزائنُ فكلّما فُتِحَتْ خِزانةٌ ينبغي لك أن تنظر ما فيها )
عن الإمام محمد الباقر صلوات الله وسلامه عليه : ( أربع من كنوز البر : كتمان الحاجة , وكتمان الصدقة , وكتمان الوجع ,وكتمان المصيبة )
عن الإمام جعفر الصادق صلوات الله وسلامه عليه : ( مَن أحبّ أن يعلم أَقُبلت صلاته أم لم تُقبَل ، فلينظر هل منعته صلاته عن الفحشاء والمنكر ؟! فبقدر ما منعته قُبلت منه )
عن الإمام موسى الكاظم صلوات الله وسلامه عليه : ( من حسن بره بإخوانه وأهله مد في عمره )
عن الإمام علي الرضا صلوات الله وسلامه عليه : ( من لم يقدر على ما يكفر به ذنوبه ، ليكثر من الصلاة على محمد وآل محمد ، فإنها تهدم الذنوب هدما )
عن الإمام محمد الجواد صلوات الله وسلامه عليه : ( تَوسَّدِ الصَّبر ، واعتَنِقِ الفَقر ، وارفضِ الشَّهَوَات ، وخَالف الهوى ، واعلَم أَنَّكَ لَن تَخلُو مِن عَينِ الله ، فانظُر كَيفَ تَكُون )
عن الإمام علي الهادي صلوات الله وسلامه عليه : ( حُسن الصورة جمالٌ ظاهر وحُسن العقل جمالٌ باطن )
عن الإمام الحسن العسكري صلوات الله وسلامه عليه : ( قلب الأحمق في فمه وفم الحكيم في قلبه )
عن الإمام المهدي المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف: ( إنّ الحقَّ معنا وفينا ، لا يقولُ ذلك سوانا إلاّ كذّابٌ مُفتَر )

شاطر | 
 

 صفات الله في مناظرة للإمام علي الرضا عليه السلام مع أحد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادمة الزهراء
مشرفة
avatar

وسام تقدير : 13
عدد المساهمات : 147
نقاط التميز : 530
تاريخ التسجيل : 04/02/2009

مُساهمةموضوع: صفات الله في مناظرة للإمام علي الرضا عليه السلام مع أحد   السبت 29 يناير 2011, 1:57 am

كلام الإمام الرضا (عليه السلام) في التوحيد:

للإمام عليّ بن موسى الرضا ثامن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) مناظرات واحتجاجات، ودروس ومحاضرات في شتّى العلوم الإلهية، فيها من الأجوبة الشافية والردود الكافية ما قصم به ظهر الباطل وأعاد الحق إلى نصابه، فقد جاء عنه (عليه السلام) في التوحيد: عن محمّد بن عبد الله الخراساني خادم الرضا (عليه السلام) قال: « دخل رجل من الزنادقة على الرضا (عليه السلام) وعنده جماعة فقال لأبي الحسن(عليه السلام): أرأيت إن كان القول قولُكم وليس هو كما تقولون ألسنا وإيّاكم شرع سواء، ولا يضرنا ما صلينا وصمنا وزكّينا وأقررنا، فسكت .

فقال أبو الحسن (عليه السلام): وإن يكن القول قولنا، وهو قولنا وكما نقول ألستم قد هلكتم ونجونا؟

قال: رحمك الله فأوجدني كيف هو ؟ وأين هو؟

قال: ويلك إنّ الذي ذهبت إليه غلط، وهو أيّن الأين وكان ولا أين، وكيّف الكيف وكان ولا كيف، فلا يعرف بكيفوفيّة ولا بأينونيّة، ولا يدرك بحاسّة ولا يقاس بشيء.

قال الرجل: فإذاً إنّه لا شيء إذا لم يُدرك بحاسّة من الحواس.

فقال أبو الحسن (عليه السلام): ويلك لمّا عجزت حواسك عن إدراكه أنكرت ربوبيته، ونحن إذا عجزَت حواسنا عن إدراكه أيقنّا أنّه ربّنا وأنّه شيء بخلاف الأشياء .

قال الرجل: فأخبرني متى كان؟

قال أبو الحسن (عليه السلام): فأخبرني متى لم يكن فأخبرك متى كان؟

قال الرجل: فما الدليل عليه؟

قال أبو الحسن: إنّي لمّا نظرت إلى جسدي فلم يمكّني زيادة ولا نقصان في العرض والطول ودفع المكاره عنه وجرّ المنفعة إليه علمت أنّ لهذا البنيان بانياً، فأقررت به مع ما أرى من دوران الفُلك بقدرته، وإنشاء السحاب وتصريف الرياح ومجرى الشمس والقمر والنجوم وغير ذلك من الآيات العجيبات المتقنات ؛ علمت أنّ لهذا مقدّراً ومنشأً .

قال الرجل: فَلِمَ احتجب؟

قال أبو الحسن: إنّ الحجاب على الخلق لكثرة ذنوبهم، فأمّا هو فلا يخفى عليه خافية في أناء الليل والنهار.

قال: فَلِمَ لا تدركه حاسّة الأبصار؟

قال: للفرق بينه وبين خلقه الذين تحركهم حاسّة الأبصار منهم ومن غيرهم، ثُمّ مَن أجلّ مِن أن يدركه بصر أو يحيط به وهم أو يضبطه عقل .

قال: فحدّه لي.

قال: لا حدّ له .

قال: ولِمَ ؟

قال: لأنّ كُلّ محدود متناه إلى حدّ، وإذا احتمل التحديد احتمل الزيادة، وإذا احتمل الزيادة احتمل النقصان، فهو غير محدود ولا متزايد، ولا متناقص ولا متجزّئ، ولا متوهم..» ([13]) إلى آخر الحديث.

حدّثنا علي بن الحسن بن فضال عن أبيه قال: سألت الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام) في قوله الله عزّ وجلّ: ﴿ كَلاَّ إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذ لَّمَحْجُوبُونَ ﴾ ([14]) فقال: إنّ الله تعالى لا يوصف بمكان يحلّ فيه فيحجب عنه فيه عباده، ولكنّه يعني أنّهم عن ثواب ربّهم محجوبون .

قال : وسألته عن قول الله عزّ وجلّ: ﴿ وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً ﴾ ([15])؟

فقال: إنّ الله تعالى لا يوصف بالمجيء والذهاب، تعالى عن الانتقال، إنّما عنى بذلك: وجاء أمر ربّك والملك صفّاً صفّاً.

قال: وسألته عن قول الله عزّ وجلّ: ﴿ هَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ وَالْمَلائِكَةُ ﴾ ([16]).

قال: يقول: هل ينظرون إلاّ أن يأتيهم الله بالملائكة في ظُلل من الغمام.

قال: وسألته عن قوله تعالى: ﴿ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ ﴾ ([17]) ، وعن قوله: ﴿ اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ ﴾ ([18])، وعن قوله ﴿ وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ اللَّهُ ﴾ ([19])، وعن قوله: ﴿ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ ﴾ ([20]) فقال إن الله تعالى لا يسخر ولا يستهزئ ولا يمكر ولا يخادع ولكنه يجازيهم جزاء السخرية وجزاء الاستهزاء وجزاء المكر والخديعة تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً » ([21]) .

عن الحسن بن سعيد عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) في قوله عزّ وجلّ: ﴿ يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاق وَيُدْعَوْنَ إلى السُّجُودِ﴾ ([22]) قال حجاب من نور يكشف فيقع المؤمنين سجداً. وتدمج أصلاب المنافقين لا يستطيعون السجود » ([23]).

منها قول القائل: كشفت الحرب عن ساق أي أظهرت نتيجتها.

عن محمّد بن عبيدة قال: سألت الرضا (عليه السلام) عن قول الله عزّ وجلّ لإبليس: ﴿ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ﴾([24]) قال(عليه السلام): يعني بقدرتي وقوتي»([25]).

عن الحسين بن خالد قال: « قلت للرضا (عليه السلام): يا بن رسول الله إنّ الناس يروون أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: إنّ الله عزّ وجلّ خلق آدم على صورته؟

فقال: قاتلهم الله لقد حذفوا أوّل الحديث! إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) مرّ برجلين يتسابان، فسمع أحدهما يقول لصاحبه: قبّح الله وجهك ووجه من يشبهك.

فقال (صلى الله عليه وآله وسلم): يا عبد الله لا تقل هذا لأخيك ؛ فإنّ الله عزّ وجلّ خلق آدم على صورته»([26]) .

فيكون الضمير عائداً على الرجل الذي وقع عليه السبّ.

عن الحسين بن خالد قال قلت لأبي الحسن الرضا (عليه السلام): « يا ابن رسول الله إنّ قوماً يقولون: لم يزل الله عالماً بعلم، قادراً بقدرة، حياً بحياة، قديماً بقدم، سميعاً بسمع، بصيراً ببصر؟

قال (عليه السلام): من قال ذلك ودان به فقد اتّخذ مع الله آلهة أُخرى، وليس من ولايتنا على شيء، ثُمّ قال (عليه السلام): لم يزل عزّ وجلّ عليماً قديراً حياً سميعاً بصيراً لذاته، تعالى عمّا يقول المشركون والمشبّهون علواً كبيراً»([27]).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صفات الله في مناظرة للإمام علي الرضا عليه السلام مع أحد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل البيت عليهم السلام :: المنبر الثقافي :: القرآن الكريم-
انتقل الى: