منتدى أهل البيت عليهم السلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً وسهلاً بكم في منتداكم

يشرّفنا انضمامكم إلى أسرة المنتدى بالتسجيل والمشاركة
ولكم الأجر والثواب



إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
عن رسول الله محمد صلّى الله عليه وآله : ( من كان أكثر همه نيل الشهوات نزع من قلبه حلاوة الإيمان )
عن أمير المؤمنين علي صلوات الله وسلامه عليه : ( إن البلاء للظالم أدب ,وللمؤمن امتحان , وللأنبياء درجة , وللأولياء كرامة )
عن مولاتنا السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها : ( جعل الله الايمان تطهيراً لكم من الشرك ، وجعل الصلاة تنزيهاً لكم من الكبر )
عن الإمام الحسن المجتبى صلوات الله وسلامه عليه : ( من أحبّ الدنيا ذهب خوف الآخرة من قلبه )
عن الإمام سيد الشهداء الحسين صلوات الله وسلامه عليه : ( إيّاك وما تعتذر منه,فإن المؤمن لا يسيء ولا يعتذر,والمنافق كل يوم يسيء ويعتذر )
عن الإمام علي السجاد صلوات الله وسلامه عليه : ( آيات القران خزائنُ فكلّما فُتِحَتْ خِزانةٌ ينبغي لك أن تنظر ما فيها )
عن الإمام محمد الباقر صلوات الله وسلامه عليه : ( أربع من كنوز البر : كتمان الحاجة , وكتمان الصدقة , وكتمان الوجع ,وكتمان المصيبة )
عن الإمام جعفر الصادق صلوات الله وسلامه عليه : ( مَن أحبّ أن يعلم أَقُبلت صلاته أم لم تُقبَل ، فلينظر هل منعته صلاته عن الفحشاء والمنكر ؟! فبقدر ما منعته قُبلت منه )
عن الإمام موسى الكاظم صلوات الله وسلامه عليه : ( من حسن بره بإخوانه وأهله مد في عمره )
عن الإمام علي الرضا صلوات الله وسلامه عليه : ( من لم يقدر على ما يكفر به ذنوبه ، ليكثر من الصلاة على محمد وآل محمد ، فإنها تهدم الذنوب هدما )
عن الإمام محمد الجواد صلوات الله وسلامه عليه : ( تَوسَّدِ الصَّبر ، واعتَنِقِ الفَقر ، وارفضِ الشَّهَوَات ، وخَالف الهوى ، واعلَم أَنَّكَ لَن تَخلُو مِن عَينِ الله ، فانظُر كَيفَ تَكُون )
عن الإمام علي الهادي صلوات الله وسلامه عليه : ( حُسن الصورة جمالٌ ظاهر وحُسن العقل جمالٌ باطن )
عن الإمام الحسن العسكري صلوات الله وسلامه عليه : ( قلب الأحمق في فمه وفم الحكيم في قلبه )
عن الإمام المهدي المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف: ( إنّ الحقَّ معنا وفينا ، لا يقولُ ذلك سوانا إلاّ كذّابٌ مُفتَر )

شاطر | 
 

 اقوال الرسوول في بنته البتوول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادمة الزهراء
مشرفة
avatar

وسام تقدير : 13
عدد المساهمات : 147
نقاط التميز : 530
تاريخ التسجيل : 04/02/2009

مُساهمةموضوع: اقوال الرسوول في بنته البتوول   الثلاثاء 10 فبراير 2009, 1:43 am

مكانة الزهراء ( عليها السلام )
- عن ابن عباس قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) جالساً ذات يوم وعنده علي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام)، فقال (صلى الله عليه وآله): اللهم إنك تعلم أن هؤلاء أهل بيتي، وأكرم الناس عليَّ، فأحبِب من أحبَّهم، وأَبغِض من أبغضهم، ووالِ من والاهم، وعاد من عاداهم، وأعنْ من أعانهم، واجعلهم مطهرين من كل رجس، معصومين من كل ذنب، وأيِّدهم بروح القدس منك.
ثم قال (صلى الله عليه وآله): يا علي أنت إمام أمَّتي، وخليفتي عليها بعدي، وأنت قائد المؤمنين إلى الجنَّة، وكأني أنظر إلى ابنتي فاطمة قد أقبلت يوم القيامة على نجيب من نور، عن يمينها سبعون ألف مَلَك، وعن يسارها سبعون ألف مَلَك، وبين يديها سبعون ألف مَلَك، وخلفها سبعون ألف مَلَك، تقود مؤمنات أمَّـتي إلى الجنة. فأيُّمَا امرأة صَلَّت في اليوم والليلة خمسَ صلوات، وصامت شهرَ رمضان، وحَجَّتْ بيتَ الله الحرام، وزكَّت مالَها، وأَطاعت زوجَها، ووالت عليّاً بعدي، دخلت الجنـَّة بشفاعة ابتني فاطمة، وإنها لسيدة نساء العالمين. فقيل: يا رسول الله أهي سيدة نساء عالمها ؟ فقال (صلى الله عليه وآله): ذاك لمريم بنت عمران، فأمَّا ابنتي فاطمة فهي سيدة نساء العالمين من الأوَّلين والآخرين، وإنها لتقوم في محرابها فيسلِّم عليها سبعون ألف مَلَك من الملائكة المقرَّبين، وينادونها بما نادت به الملائكة مريم، فيقولون: يا فاطمة: ( إِنَّ اللهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ العَالَمِينَ ) (آل عمران: 42). ثم التفت (صلى الله عليه وآله) إلى علي (عليه السلام)
فقال: يا علي، إنَّ فاطمة بضعة مني وهي نور عيني، وثمرة فؤادي، يسوؤُني ما سَاءَهَا، ويسرُّني ما سَرَّها، وإنها أول من يلحقني من أهل بيتي، فأحسن إليها بعدي. وأما الحسن والحسين فهما ابنايَ وريحانتايَ، وهما سَيِّدا شباب أهل الجنَّة، فَلْيَكْرُمَا عليك كَسَمْعِكَ وَبَصَرِكَ. ثم رفع (صلى الله عليه وآله) يده إلى السماء فقال: اللهم إني مُحِبٌّ لمن أحبَّهم، ومُبغِضٌ لمن أبغضهم، وسِلْمٌ لِمَن سَالَمَهُم، وحَربٌ لِمن حَارَبَهُم، وَعدوٌّ لمن عَادَاهم، ووليٌّ لمن وَالاهم.

- منزلة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) مما لا شك فيه أن نبي الهدى محمد (صلى الله عليه وآله): (لاَ يَنطِقُ عَنِ الهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى ) (النجم: 3 – 4). فما يصدر منه مع خاصَّة أهله مما فيه الميزة على ذوي قرباه وأمته منبعث عن سِرٍّ إلهي، رُبَّما يقصر العقل عن إدراكه. وقد ورد عنهم (عليهم السلام) في المتواتر من الآثار: (حديثُنا صَعبٌ مُستَصْعَب، لا يتحمَّلُهُ إلا مَلَكٌ مُقرَّب، أو نَبيٌّ مُرسَل، أو عَبدٌ امتحَنَ اللهُ قَلبَهُ بِالإِيمَان). فما ورد في الروايات من مميِّزات آل الرسول (صلى الله عليه وآله) – مما لا تحيله العقول – لا يُرمى بالإعراض، بعد إمكان أن يكون له وجه يظهره المستقبل الكَشَّاف.
وعلى هذا فما ورد في الآثار المستفيضة بين السُّنَّة والشيعة من فعل النبي (صلى الله عليه وآله) مع ابنته فاطمة الزهراء (عليها السلام) من الإكثار في تقبيل وجهِها حتى أنكَرَت عليه بعض أزواجه فقال (صلى الله عليه وآله) رَادّاً عليها: (وما يَمنَعُني من ذلك، وَإنِّي أَشَمُّ منها رائحة الجَنَّة، وهي الحَوراء الإِنسِيَّة).
وكان (صلى الله عليه وآله) يقوم لها إن دَخَلَتْ عليه، مُعَظِّماً وَمُبَجِّلاً لها، وإذا سافرَ (صلى الله عليه وآله) كانَ آخرُ عَهدِهِ بإنسانٍ مِن أهلِه ابنتَهُ فاطمة (عليها السلام)، وإذا رجع من السفر فأوَّل مَا يَبتدِئُ بِها.
وقال (صلى الله عليه وآله) وقد أخذ بيده الشريفة الحسنين (عليهما السلام): (مَن أحَبَّنِي وَهَذَين وأبَاهُما وأُمَّهُمَا كان مَعي في دَرَجَتِي يَوم القِيامَة). وكان (صلى الله عليه وآله) يقف عند الفجر على باب فاطمة (عليها السلام) ستة أشهر بعد نزول آية التطهير، يُؤذَّنهم للصَّلاة ثم يقول: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُمِ الرِّجْسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطهِيراً) (الأحزاب 33).
وقال (صلى الله عليه وآله) لفاطمة (عليها السلام): (يا بُنَيَّة، مَن صَلَّى عَليك غَفَر اللهُ لَهُ، وأَلحَقَهُ بي حَيثُ كنتُ من الجَنَّة). وقال (صلى الله عليه وآله) أيضاً: (أَنَا حَربٌ لِمَن حَارَبَهُم، وَسِلمٌ لِمَن سَالَمَهُم، وَعَدُوٌ لِمَن عَادَاهُم). وقال (صلى الله عليه وآله) أيضاً: (فَاطِمَةٌ بضعَةٌ مِنِّي يُؤذِينَي مَا آذَاهَا، وَيُرِيبُنِي مَا رَابَهَا).
وقال (صلى الله عليه وآله) أيضاً: (إِنَّ فَاطمةَ بضعَةٌ مِنِّي، يُغضِبُنِي مَن أَغضَبَهَا). وإلى غير ذلك من كلماته الشريفة التي تنمُّ عَمَّا حَباها المُهَيمِن جَلَّ شَأنُه من ألطاف ومزايا اختصَّت (عليها السلام) بها دون البشر، وكيف لا تكون كذلك، وقد اشتُقَّت من النور الإلهي الأقدس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رحاب صبرا
خادم نشيط
خادم نشيط
avatar

عدد المساهمات : 25
نقاط التميز : 168
تاريخ التسجيل : 26/07/2010

مُساهمةموضوع: الفاتحة   الأربعاء 28 يوليو 2010, 5:41 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم تقبل منا هذا القربان
الفاتحةلأرواح الشهداء كافة ولشهداء المقاومة الإسلامية -جنوب لبنان - خاصة ولا سيما حفيد قمر بني هاشم الشهيد الحج محمد حسن قانصو -ساجد الدوير-
ولكم الأجر والثواب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اقوال الرسوول في بنته البتوول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل البيت عليهم السلام :: المنبر الولائي :: السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها-
انتقل الى: