منتدى أهل البيت عليهم السلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً وسهلاً بكم في منتداكم

يشرّفنا انضمامكم إلى أسرة المنتدى بالتسجيل والمشاركة
ولكم الأجر والثواب



إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
عن رسول الله محمد صلّى الله عليه وآله : ( من كان أكثر همه نيل الشهوات نزع من قلبه حلاوة الإيمان )
عن أمير المؤمنين علي صلوات الله وسلامه عليه : ( إن البلاء للظالم أدب ,وللمؤمن امتحان , وللأنبياء درجة , وللأولياء كرامة )
عن مولاتنا السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها : ( جعل الله الايمان تطهيراً لكم من الشرك ، وجعل الصلاة تنزيهاً لكم من الكبر )
عن الإمام الحسن المجتبى صلوات الله وسلامه عليه : ( من أحبّ الدنيا ذهب خوف الآخرة من قلبه )
عن الإمام سيد الشهداء الحسين صلوات الله وسلامه عليه : ( إيّاك وما تعتذر منه,فإن المؤمن لا يسيء ولا يعتذر,والمنافق كل يوم يسيء ويعتذر )
عن الإمام علي السجاد صلوات الله وسلامه عليه : ( آيات القران خزائنُ فكلّما فُتِحَتْ خِزانةٌ ينبغي لك أن تنظر ما فيها )
عن الإمام محمد الباقر صلوات الله وسلامه عليه : ( أربع من كنوز البر : كتمان الحاجة , وكتمان الصدقة , وكتمان الوجع ,وكتمان المصيبة )
عن الإمام جعفر الصادق صلوات الله وسلامه عليه : ( مَن أحبّ أن يعلم أَقُبلت صلاته أم لم تُقبَل ، فلينظر هل منعته صلاته عن الفحشاء والمنكر ؟! فبقدر ما منعته قُبلت منه )
عن الإمام موسى الكاظم صلوات الله وسلامه عليه : ( من حسن بره بإخوانه وأهله مد في عمره )
عن الإمام علي الرضا صلوات الله وسلامه عليه : ( من لم يقدر على ما يكفر به ذنوبه ، ليكثر من الصلاة على محمد وآل محمد ، فإنها تهدم الذنوب هدما )
عن الإمام محمد الجواد صلوات الله وسلامه عليه : ( تَوسَّدِ الصَّبر ، واعتَنِقِ الفَقر ، وارفضِ الشَّهَوَات ، وخَالف الهوى ، واعلَم أَنَّكَ لَن تَخلُو مِن عَينِ الله ، فانظُر كَيفَ تَكُون )
عن الإمام علي الهادي صلوات الله وسلامه عليه : ( حُسن الصورة جمالٌ ظاهر وحُسن العقل جمالٌ باطن )
عن الإمام الحسن العسكري صلوات الله وسلامه عليه : ( قلب الأحمق في فمه وفم الحكيم في قلبه )
عن الإمام المهدي المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف: ( إنّ الحقَّ معنا وفينا ، لا يقولُ ذلك سوانا إلاّ كذّابٌ مُفتَر )

شاطر
 

 فاطمة عماد مغنية: فخري بوالدي اليوم يفوق كل افتخار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادمة الزهراء
مشرفة
خادمة الزهراء

وسام تقدير : 13
عدد المساهمات : 147
نقاط التميز : 530
تاريخ التسجيل : 04/02/2009

فاطمة عماد مغنية: فخري بوالدي اليوم يفوق كل افتخار Empty
مُساهمةموضوع: فاطمة عماد مغنية: فخري بوالدي اليوم يفوق كل افتخار   فاطمة عماد مغنية: فخري بوالدي اليوم يفوق كل افتخار I_icon_minitimeالخميس 19 فبراير 2009, 5:56 am

اكدت فاطمة عماد مغنية ان افتخارها بوالدها القائد العسكري العام السابق في حزب الله الشهيد "الحاج رضوان" يفوق اليوم افتخارها به في اي يوم سابق، مشيرة الى ان شهادته تركت فراغا كبيرا في حياتها. وكشفت فاطمة مغنية في حديث اجرته معها وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء لمناسة الذكرى السنوية الاولى لاغتيال والدها، جانبا من حياته التي كانت محاطة بالسرية والكتمان مما كان يمنعها من ذكر اسمه او حتى من مجرد الاشارة اليه. وقالت: "ان رحيله ترك اثرا كبيرا في حياتها لانه كان بالنسبة لها القائد والاب والاخ والمعلم". واكدت انه على الرغم من عمله المتواصل في الليل والنهار في مسيرة المقاومة والجهاد وما كان يتطلبه وضعه الامني الا ان ذلك لم يمنعه من القيام بدوره الابوي تجاه عائلته وابنائه. وقالت: "لقد تعلمت منه الكثير وخاصه في مجال رفضه للظلم والعمل على نصرة اي مظلوم او مستضعف"، مشيرة الى ان هذا الامر كان احدى الصفات التي كان يتمتع بها الشهيد مغنية. وردا على سؤال اكدت فاطمة مغنية ان والدها كان كتوما وقليل الكلام حتى في البيت ومع افراد عائلته رغم محاولات الاستفزاز التي كانت تستخدمها هي واخوتها معه. وقالت: "كنا نخوض معه في المواضيع الشخصية والعامة وكان مستمعا ومتسامحا جدا معنا، وكان محاورا جيدا ومقنعا، ومن اصحاب الراي والمشورة، ولذلك كنا نلجا اليه ونحدثه بكل ما لدينا من اراء وافكار". واضافت بان والدها كان يساعدها في دراستها الجامعية وكان يخصص لها الوقت الكافي للاستماع الى مشاكلها الشخصية ومسائلها الخاصة. واشارت من جانب آخر الى ان السرية كانت اهم عنصر في حياة والديها حيث كانت والدتها تتولى بنفسها متابعة وملاحقة هذه السرية وتطبيقها داخل الاسرة، لان حياة الشهيد مغنية كانت تطلب من العائلة جميعا الالتزام بالسرية والكتمان، وهو امر اعتاد عليه كل افراد الاسرة نظرا لالتزامهم بخط المقاومة الذي سلكه والدهم الشهيد من جهة، وحفاظا على امنه من جهة اخرى. واشارت الى الكثير من المعاناة التي كانت تتحملها عائلة الشهيد مغنية بسبب وضعه الامني الخاص به والذي اضطرها الى التنقل واستبدال المنزل باستمرار والانتقال من مكان الى اخر. ونوهت بدور والدتها التي واكبت كل مراحل حياة الشهيد الحاج عماد مغنية رغم قساوتها او صعوبتها على المستوى المعيشي والامني والاجتماعي اضافة الى تحملها اعباء تربية الاسرة وقلة الامكانيات المادية لا سيما عندما كانوا صغارا، مؤكدة ان والدتها كانت خير رفيق للشهيد مغنية ، وتحملت الكثير حتى لا تشغله عن عمله وجهاده. ووصفت فاطمة مغنية والدها بانه كان مرحا في عائلته ويمازح الجميع ، وكان الاب الحنون لابنائه، والابن البار لوالديه، والاخ المساعد لاخواته واهله قائلة : "اخر سؤال سالت الوالد عنه كان عن احلامه واهدافه وقد اجابني : لقد حققت يا فاطمة معظم احلامي واهدافي ولم يبق منها سوى ان انال الشهادة". اضافت: "لذلك نحن نبارك له هذه الشهادة التي حققها وان كانت مبكرة جدا بالنسبة الينا، لاننا كنا نتمنى ان تتاخر بعض الشئ .. لم نكن نعلم انها قريبة الى هذا الحد وان كنا نعيشها ونفكر بها دوما". وقالت: "لم اتخيل ان يكون شعوري كبيرا بالفراغ او الحزن الذي احدثه استشهاد والدي، لكن في المقابل اصبح لدي شعور بالعزة والكرامة والافتخار لم اشعر به سابقا". موضحة انها لم تكن تقدر على البوح باسم والدها امام رفيقاتها قبل استشهاده ولم تفخر به يوما بمثل ما تفخر به اليوم. العالم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فاطمة عماد مغنية: فخري بوالدي اليوم يفوق كل افتخار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل البيت عليهم السلام :: المنبر المقاوم :: القادة والشهداء العظام-
انتقل الى: